69 عام
يغتصبون دفء فراشاتي
يحقنون السم في اوردتي
يهدمون أعشاش صغاري
ويتبنون موت أحلامي 
حتى تبنتني أرحام الشجر
ورفض أن يتبناني بشر
69 عام
يسرقون دماائي من شراييني
يسقونها لأوردة التراب
تحت الحفر
لاني فلسطيني
أيقظوا الوجع داخل الصدر
69 عام
يحرثون جسدي ويزرعون هزيمة
يسحقون أزهاري
تحت عجلات الضغينة
يخترقون قلبي
يهكرون شمس المدينة
تنزف الذاكرة وجعاً
من واقع أضحت الحرية
فيه رهينة!!

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here