اما عني ..
“أنا يا صديقتي” إمرأة تعج بالطفولة
تحمل قلب طفل لا يعرف الخوف ،
لا يعرف المستحيل ،
يمزق دفاتره لو شعر بالهزيمة
أضحكُ كالفاقدِ وجهه
ينخرُ سوسُ الكبرياء بأسناني البيضاء
لم أعشق أيّْ وطن كي لا أموت
لم أعشق سوا الحياة كي لا أُطعن
وطُعنتُ من البرد القابعِ في الوحدة آلاف المرات
أضحك من (طيبتي) كي يفرح شعري يومًا
والشعرُ كئيب ،
والسلام غريب ،
والوطن سليب ،
أضحك كي لا أجد الموت على الأبواب أيام العيد
لكني مثل العرب جميعًا ،
مثلُ المقموعين جميعًا ،
مثلُ المغتربين جميعًا ،
أضحك حينُ تكونُ الدمعةُ أصدق
حين تكون الحاجة للندب والموت والقمعِ أصدق
أضحك في وجهي المتعدد والمتغير والمسلوب
حين يسلبني وجه قبيح جاء من الغرب فرحي المار عبر شرايين
ولدي الوحيد ،،
لأبقى وحيدة في عالم عجيب !

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here